العلاج البحري – اكتشف معنا اليوم استخداماته وأنواعه وفوائده

0

العلاج البحري – اكتشف معنا اليوم استخداماته وأنواعه وفوائده

يتكون العلاج البحري من الاستخدام العلاجي لمياه البحر وعناصر أخرى من البيئة البحرية، مثل الطحالب أو الرمل أو الطمي أو النسيم نفسه. تأتي الكلمة من اتحاد الكلمة اليونانية thalassa، والتي تعني “البحر”، وكلمة therapia التي تشير إلى “العلاج”. واليوم نستعرض استخدامات وأنواع وفوائد العلاج البحري.

تاريخ العلاج البحري

تعود أصول هذا العلاج إلى اليونان القديمة، في كتابات أبقراط، الذي أوصى باستخدام مياه البحر للتخفيف من بعض الأمراض. في وقت لاحق، في الإمبراطورية الرومانية، استخدم الجنود حمامات مياه البحر الساخنة للتعافي من المعارك.

انتشرت هذه التقنية العلاجية في جميع أنحاء أوروبا، وخاصة في إيطاليا وإنجلترا وفرنسا. ومع ذلك، في بداية القرن العشرين، تمت دراسة فائدتها لأول مرة وتم إنشاء أول مركز رسمي للعلاج البحري: معهد روشروم البحري، الموجود في فرنسا.

استخدامات العلاج البحري

المبدأ وراء العلاج البحري هو أن الغمر المتكرر في مياه البحر الدافئة واستخدام طين البحر والطحالب يمكن أن يساهم في التوازن الكيميائي الطبيعي للجسم. قد يكون هذا بسبب قدرة الجلد على امتصاص المعادن التي يحتاجها (المغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم والصوديوم واليود).

يفترض هذا العلاج أيضًا أن مياه البحر تحتوي على مواد مشابهة لبلازما الدم. في الواقع، في السائل البحري، توجد كمية أكبر من كلوريد الصوديوم وكلوريد المغنيسيوم والبوتاسيوم وعناصر أخرى. لذا، فإن هذا التشابه يمكن أن يساعد على امتصاص المواد من خلال الجسم كوسيلة للحفاظ على التوازن.

لأي الحالات يوصف العلاج البحري؟

لأي الحالات يوصف العلاج البحري؟

يوصي الخبراء بالعلاج بمياه البحر لعلاج العديد من الحالات، بما في ذلك آلام الجسم والأمراض الجلدية مثل الصدفية والروماتيزم وهشاشة العظام والتهاب الأوتار وألم الظهر.

يمكن أن يكون مفيدًا أيضًا في حالات مشاكل الدورة الدموية، مثل الأورام الدموية ودوالي الأوردة ونزيف الأنف المتكرر. يمكن أن يوفر أيضًا فوائد لأولئك الذين يعانون من ظروف عاطفية مرتبطة بالتوتر والاكتئاب.

من ناحية أخرى، لا ينصح بهذه التقنية العلاجية في حالات السرطان وارتفاع ضغط الدم الشديد والحمى والذهان.

أنواع العلاج البحري

يشمل العلاج البحري سلسلة من التقنيات العلاجية التي تستفيد من خصائص العناصر البحرية لتحسين الصحة والمظهر الجسدي. هناك عدة طرق للتطبيق وسنخبرك عنها في القسم التالي.

المعالجة المائية بمياه البحر

ويشمل ذلك الحمامات، سواء كانت باردة أو ساخنة، والتدليك المائي، وبخاخات الانصباب، وغيرها. تهدف هذه التقنيات إلى إرخاء الجسم وتنشيط الدورة الدموية وتخفيف مشاكل الجهاز التنفسي وتحسين قوة العضلات.

العلاج بالطحالب

يتكون هذا العلاج من استخدام الأعشاب البحرية الطازجة أو المجففة. يُضاف عادةً إلى حمامات مياه البحر الدافئة أو يوضع كأغطية رقيقة على الجلد.

الأعشاب البحرية غنية بالمعادن والبروتينات. ولها تأثير منشط ومضاد للأكسدة ومطهر. كما أنها تساعد على تقوية العضلات وتصريف السوائل والمساعدة في علاج مشاكل الجلد.

العلاج المناخي البحري

يستغل هذا العلاج خصائص البيئة البحرية الغنية باليود والأوزون والمعادن. هذا يمكن أن يساعد الجهاز التنفسي والجلد. كما أن لهواء البحر تأثيرات تبعث على الاسترخاء لتهدئة الاضطرابات المزاجية وتحسينها.

علاج الهيدروسيانيك

يتكون من إجراء تمارين علاجية في مياه البحر، خاصة في حوض سباحة مصمم لهذا الغرض. عادة ما يركز على علاج الأمراض الجسدية.

العلاج بالحمامات الرملية

يتكون هذا من تغطية الجسم بالرمل الساخن. والغرض من ذلك هو التخفيف من أمراض المفاصل أو العضلات، وتوفير الحرارة للمنطقة المصابة من الجسم. أيضًا، العناصر النزرة وأملاح البحر في الرمال تفيد الهيكل العضلي والعظمي.

العلاج بالعناصر البحرية

يتضمن ذلك استخدام جسيمات، مثل الطين البحري والطحالب والطمي والحجر الجيري. هذه العناصر غنية بالمعادن والفيتامينات والبروتينات.

يوصف هذا العلاج عادةً لحالات الجهاز الحركي (التهاب المفاصل، والتهاب المفاصل) أو الجلد (حب الشباب، الصدفية، التهاب الجلد).

الفوائد الرئيسية للعلاج البحري

حتى الآن، بحثنا في خصائص وأشكال العلاج البحري. ولكن ماذا تقول الأدلة العلمية عن فوائده؟

يخفف من إجهاد العضلات وتيبسها وآلامها

هناك أدلة تشير إلى أن العلاج البحري له تأثير إيجابي على التعب والتعافي من تلف العضلات. وهذا يساهم في تحسين الصحة ونوعية الحياة لمن يعانون من هذه الحالات.

في نفس الوقت، أظهرت الأبحاث أن التمارين الهوائية في مياه البحر توفر مزايا أكثر من الأنواع الأخرى. فهي تسبب تحسنًا في الحالة العاطفية للمرضى.

يعزز الدورة الدموية

يحسن العلاج بمياه البحر الدورة الدموية، مما يساعد بدوره على تخفيف تقلصات العضلات وتجديد الجسم بالأكسجين والمواد المغذية.

يخفف ألم المفاصل

فائدة أخرى هي تخفيف آلام المفاصل وزيادة حركة المفاصل. في الواقع، هناك دليل على أن العلاج المائي، بما في ذلك العلاج البحري، يحسن وظائف المفاصل بين العظام. كما أنه يزيد من الاسترخاء ويعزز المزاج الإيجابي.

يحسن أعراض الحالات الجلدية

يساهم هذا العلاج أيضًا في تخفيف العديد من الأمراض الجلدية. في الواقع، توفر المعادن والعناصر النزرة الموجودة في البيئة البحرية المواد اللازمة لتهدئة تهيج الجلد (في حالات الصدفية والتهاب الجلد) وتسريع التئام الجروح.

له تأثير نفسي إيجابي

هناك أدلة على أن العلاج البحري، جنبًا إلى جنب مع تقنيات إدارة النوم، يقلل من النعاس أثناء النهار، ويحسن المزاج والوظائف الإدراكية، ويقلل من مستويات الغضب والتوتر والاكتئاب. وفي الليل، يزيد من جودة النوم ويخفف من القلق.

استشر أخصائيًا قبل إجراء العلاج البحري

إذا كنت تعاني من أي حالة وترغب في تجربة فوائد العلاج البحري بنفسك، فمن الأفضل استشارة أخصائي أولًا. تذكر أن هناك موانع استعمال. وتأكد أيضًا من الذهاب إلى المراكز المتخصصة التي تضمن النظافة والإجراءات الصحية السليمة.

ومع ذلك، إذا كنت لا تعاني من حالة خطيرة وترغب في الاستفادة من البيئة البحرية، فكل ما عليك فعله هو القيام برحلة إلى الشاطئ، وتنفس الهواء بعمق، والاسترخاء. في هذه الحالات، لا تنس استخدام واقٍ شمسي جيد!

Source: Lakalafya.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد