علامات انتهاء فترة التبويض وفرص وأوقات الحمل

تتحدث المقالة عن علامات انتهاء فترة التبويض وعن احتمالات الحمل بعد فترة الإباضة وفرص الحمل بعد التبويض

المحتويات:
ما هي فترة التبويض؟
علامات انتهاء فترة التبويض
علامات الحمل بعد التبويض
أفضل وقت للجماع بعد نزول البويضة
هل يحدث حمل بعد نزول البويضة؟
هل كثرة النوم من علامات التبويض؟

ينتج جسم المرأة بويضة على الأقل شهرياً كجزء من استعداد المرأة فسيولوجياً لعملية الحمل والتي تعتبر عملية معقدة يلزم لتحققها عديد من الظروف منها عملية التبويض، ويشرح هذا المقال علامات انتهاء فترة التبويض وبعض المعلومات الأساسية عن التبويض بشكل عام.

ما هي فترة التبويض؟

عملية التبويض هي التقاء الحيوانات المنوية مع البويضة بعد عملية الجماع لتلقيحها بنجاح، يلي ذلك انزراع البويضة المخصبة في بطانة الرحم لبدء الحمل، ويتم تحرير بويضة واحدة في كل دورة شهرية للمرأة وتبقى هذه البويضة في قناة فالوب لمدة تتراوح بين 12 الى 48 ساعة في المتوسط، وفي حالة عدم تلقيحها في تلك الفترة ترجع البويضة غير المخصبة الى بطانة الرحم لتحفز التغييرات الفسيولوجية التي تنتهي بعملية نزول الطمث.

ويحدث التبويض عادةً عند النساء في اليوم الثاني عشر الى اليوم الرابع عشر بعد نزول الطمث أثناء إتمام الدورة الشهرية التي تكون عادةً 28 يوم، وقد يحدث التبويض بشكل مبكر ليصل لليوم السادس بعد نزول الطمث اذا كان معدل الدورة الشهرية أقل من 28 يوم.، وتسمى الفترة التي تبدأ قبل 5 أيام من عملية التبويض من المبيض والتي تنتهي بيوم حدوث الإباضة بنافذة الخصوبة، وهي ما تعتبر الفترة الأفضل لعملية الجماع حال وجود رغبة للحمل حيث يمكن للحيوانات المنوية البقاء حية والقيام بالتخصيب لفترة تصل لخمسة أيام.

علامات انتهاء فترة التبويض

هذا عن فترة التبويض، فماذا عن نهايتها؟
حال عدم حدوث التخصيب – وهو الأمر المعتاد بطبيعة الحال – فإن البويضة تُطلَق خارج الجسم، ولتلك العملية عدد من العلامات ومنها

جسم أقل حرارة

تتراوح درجة الحرارة الطبيعية للجسم بين 36 و 37 درجة مئوية، ولكن عند إطلاق البويضة خارج الجسم نتيجة عدم حدوث التخصيب فإن الحرارة تنخفض قليلاً ثم تعود كما كانت بعد خروجها، ولقياسها يجب استخدام مقياس حرارة خاص يتميز بالدقة الكافية لرصد تقلب الحرارة الطفيف.

حواس أدق وأكثر حساسية

تشعر النساء بحواسهن أكثر خلال فترة نزول البويضة، حيث يميزن الروائح أكثر ويتحسسن منها أكثر من المعتاد، بما فيها حاسة اللمس والبصر.

آلام في البطن والظهر

أثناء عملية نزول البويضة فإنها تسبب آلام تختلف شدتها من امرأة لأخرى وتتمركز تلك الآلام في منطقة الحوض وأسفل البطن والظهر، وقد تستمر لدقائق أو بضع ساعات وقد يمتد الألم لأجزاء أخرى من الجسم.

الشعور بالتشنج

ليس التشنج شائعاً بين كل النساء ضمن أعراض انتهاء فترة التبويض ولكنه يصيب البعض الآخر بشكل خفيف في البطن، غير أن ظهور التشنجات بشكل مستمر يشير الى خلل هرموني في هرمون الأستروجين أو نقص هرمون البروجسترون أو الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.
وقد تعاني بعض النساء كذلك من الغثيان والشعور بالصداع أثناء تلك الفترة بسبب التغيرات السريعة في الهرمونات الجنسية، ولكنه لا يصيب عادةً النساء اللاتي يتمتعن بتوازن هرموني.

تغيرات في الغريزة الجنسية

تلك الفترة يمكن اعتبارها رسالة من الجسم للدماغ بأن الوقت سانح للإنجاب، فإن بعض النساء يشعرن بزيادة في الدافع الجنسي نتيجة ارتفاع مستوى هرمون الأستروجين.

حدوث نزيف

تعاني منه بعض النساء عندما تنضج البويضة حيث يحدث انخفاض في مستوى الأستروجين بشكل طفيف مما يتسبب في حدوث النزيف، ولا يكون حينها بلون أحمر قاتم، بل يكون مسحة خفيفة باللون الوردي أو البني تكون مع إفرازات عنق الرحم.

ظهور مخاط الإباضة 

بعد عملية الحيض تكون الإفرازات جافة أو غير موجودة ولكن مع استعداد القناة المهبلية للحيوانت المنوية يصبح مخاط عنق الرحم أكثر انزلاقاً، أما أثناء فترة الإباضة تصبح الإفرازات ذات لون أبيض، وتدوم حوالي 5 أيام للنساء الشابات وتقل عن ذلك مع التقدم في العمر.

صحة ورشاقة | اختبار الحمل المنزلي وما يجب أن تعرفيه عنه

يقدم لكِ هذا المقال معلومات هامة عن اختبار الحمل المنزلي ويصحح بعض المعلومات المغلوطة عن أنواع شائعة وغير دقيقة من اختبارات الحمل المنزلي

اقرأي المزيد ..

تغيرات في عنق الرحم

عادةً ما يكون عنق الرحم ضيقاً في القناة المهبلية، ويكون منغلقاً قليلاً ولكن أثناء الإباضة يصبح عنق الرحم اعلى وأكثر ليونة وانفتاحاً.

الانتفاخ

يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة الأستروجين أثناء الإباضة الى احتباس الماء في الجسم، ونتيجة لذلك قد تشعر بعض النساء بالانتفاخ البطني وحتى التورم في الأصابع أو القدمين.

علامات الحمل بعد التبويض

لا توجد علامات مميزة للحمل بعد أيام التبويض عن حالة الحمل الطبيعي، وأعراض الحمل خلال أسبوع من تلقيح البويضة قد تشمل الأعراض الآتية

عملية التلقيح

  • قساوة في الثدي وقد توجد آلام.
  • انتفاخ في البطن.
  • الوحام لأنواع معينة من الطعام أو الروائح.
  • آلام في الرأس والعضلات أو المفاصل.

أفضل وقت للجماع بعد نزول البويضة

كما تم التوضيح سابقاً، تسمى الفترة التي تبدأ قبل 5 أيام من عملية التبويض من المبيض والتي تنتهي بيوم حدوث الإباضة بنافذة الخصوبة، حيث يرتفع احتمال الحمل الى أعلى مستوياته عند الجماع في يوم الإباضة واليومين الذين يسبقانه، وتحدث الإباضة عندما تخرج البويضة الناضجة من المبيض وتتحرك نحو قناة فالوب ومنها للرحم، فيلتقي كل من الحيوان المنوي والبويضة فيها مع احتمالية حدوث التخصيب هناك حيث تعيش الحيوانات المنوية لمدة خمسة أيام داخل جسم المرأة.
ويمكن حساب يوم الإباضة بحساب أيام الدورة الشهرية من خلال تدوين أيام الدورة الشهرية في دفتر تقويم، أو استعمل التطبيقات الخاصة بتتبعها، ويبدأ حساب كل دورة شهرية من اليوم الذي يحدث فيه الحيض وتنتهي في اليوم السابق لليوم اذي تبدأ فيه فترة الحيض التالية، وتحدث الإباضة في منتصف الدورة الشهرية، فعلى سبيل المثال، اذا مدة الدورة الشهرية 28 يوم فهذا يعني أن الإباضة ستحدث في اليوم الرابع عشر منها، مع الوضع في الاعتبار أن الإباضة لا تحدث لدى جميع النساء في منتصف الدورة الشهرية، حيث يجب استشارة الطبيب حال الشك في موعدها.

هل يحدث حمل بعد نزول البويضة؟

تعتمد فرصة حدوث الحمل بعد نزول البويضة على الفترة الزمنية بين حدوث عملية التبويض والجماع، حيث تزداد فرصة الحمل بعد التبويض عند حدوث الجماع بفترة أقصاها 48 ساعة بعد الإباضة، لذلك تعتبر فرصة حدوث الحمل بعد التبويض بيوم أو يومان عالية جداً، بينما تقل الفرصة بعد ذلك بالتدريج الى أن تصل لأضعفها بعد انتهاء أيام التبويض بتسعة أيام.

هل كثرة النوم من علامات التبويض؟

يعتبر إفراز الجسم لهرمون البروجسترون محفزاً للنوم في فترة التبويض وما بعدها حيث يزداد فيها إفراز هذا الهرمون وتنخفض مستويات الميلاتونيل والكورتيزول، حيث تشعر النساء بالرغبة في النوم، ثم ينخفض هرمون البروجسترون قبل الحيض وتحدث مشكلات في النوم، ولكن يختلف تأثر كل امرأة عن الأخرى بعملية الإباضة، حيث تلاحظ النساء ارتفاعاً في درجة الحرارة في فترة الإباضة.

المرحلة الجرابية 

حيث قد تعاني بعض النساء من قلق أثناء النوم واضطراب النوم خلال الأيام الأولى من الدورة الشهرية عند انخفاض مستوى الأستروجين والبروجسترون.

مرحلة التبويض والمرحلة الأصفرية

وهي التي تسبب النعاس لمعظم السيدات خلال الإباضة وما بعدها وذلك بفعل زيادة إنتاج هرمون البروجسترون حيث ترتفع معها شعور بعض النساء بالنعاس وحاجتهم للنوم.

كان ما سبق  تلك بعض المعلومات عن علامات انتهاء فترة التبويض وعملية حدوث الحمل ومواعيدها نتمنى أن تكون قد وضحت لكِ المزيد عن الحمل. 

   

علاقات وثقافة جنسية | هل ممارسة العلاقة بداية الحمل يضر بالجنين؟

هل ممارسة العلاقة بداية الحمل له علاقة بالإجهاض!

اقرأي المزيد ..

صحة ورشاقة | كيف يستخدم تجميد البويضات في حدوث الحمل؟

تعرفي على كل ما يتعلق بتجميد البويضات

اقرأي المزيد ..

تابوهات | الولادة والحمل في زمن كورونا.. خوف وقلق وتساؤلات

ضمن الظروف الصحية والهلع الذي سببه وباء فيروس كورونا، يأتي خوف الحوامل والمقبلات على الولادة من الإصابة والتعرض لخطر الفيروس في أثناء استقبالهن لطفل جديد؟

اقرأي المزيد ..

Source: E7kky.com
شارك

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Stay informed and not overwhelmed, subscribe now!