الصحة

فوبيا الكيماويات – الخوف المفرط من المواد الكيميائية

Advertisement

فوبيا الكيماويات – الخوف المفرط من المواد الكيميائية

بدأ الأمر كشائعة، ثم تحول لاتجاه عام، ثم أصبح فوبيا. لتسويق منتجاتهم، يلجأ العديد من المصنعين حاليًا إلى الادعاء أنها “خالية من المواد الحافظة” أو “خالية من الكيماويات” أو “خالية من الألوان الصناعية”. وهو ما يثبت بشكل واضح أن فوبيا الكيماويات آخذة في الانتشار.

بدون معرفة السبب أو الكيفية، تحولت كلمة “مادة كيميائية” لتصبح عكس “مادة طبيعية” في مجتمعاتنا.

وكأن الكيمياء ليست جزءًا لا يتجزأ من الطبيعة ومن البشر أنفسهم. وهذا الخطأ هو ما أدى إلى تطور فوبيا الكيماويات لدى عدد كبير من الناس.

وراء المنتجات “الطبيعية بالكامل” الكثير من المعلومات المزيفة واستراتيجيات التسويق غير الصادقة.

هذه الهستيريا الجماعية ليست صحية. وهي سبب لظهور العديد من المخاوف غير الواقعية والممارسات غير المفيدة.

Advertisement

فوبيا الكيماويات

فوبيا الكيماويات والمأكولات البحرية

بدأ الخوف المفرط من المواد الكيميائية في الستينات. وأكثر الأسباب شهرة لتطور هذا الخوف غير العقلاني كان كتاب الربيع الصامت للكاتبة راشيل كارسون.

يدور الكتاب حول المبيدات الحشرية التي تسبب التلوث. وهو من الكتب العلمية الأكثر شهرة في التاريخ.

ولكنه دفع الكثيرين إلى الشعور بخوف لاعقلاني من جميع أنواع المواد الكيميائية (وليس الضار منها فحسب).

أدت فوبيا الكيماويات إلى العديد من العادات غير الصحية. على سبيل المثال، لا يتناول الكثير من الناس حاليًا المأكولات البحرية لأنهم يعتقدون أنها جميعًا ملوثة بالزئبق.

ولكن الحقيقة هي أنه حتى إذا كانت تحتوي هذه المأكولات على الزئبق، فهي تحتوي على كميات صغيرة منه لا تؤدي إلى أي أضرار.

خرافة الكيماويات والمواد الطبيعية

منذ زمن، في مدينة صغيرة، كان هناك لافتة بجانب ضفة نهر.

وكان الآتي مكتوبًا على اللافتة: “تحذير: الماء يحتوي على كميات كبيرة من الهيدروجين.” فتوقف الكثيرون ممن كانوا معتادين على زيارة النهر عن زيارته.

اللافتة أشارت إلى حقيقة لا يمكن إنكارها، أي أن الماء يحتوي على الهيدروجين والأكسجين اللذين يعتبران من المواد الكيميائية الطبيعية التي تشكل عالمنا بأكمله.

حقيقة أن الناس توقفوا عن السباحة في النهر بعد قراءة اللافتة يعد من الأمثلة المثالية للخوف المفرط غير العقلاني من الكيماويات.

يمكن العثور على عدد كبير من المواد الكيميائية في الطبيعة، في حين أن هناك مواد كيميائية أخرى اصطناعية، أي أنه يتم إنتاجها من خلال المعالجة الصناعية.

كلا النوعين من المواد الكيميائية، سواء الطبيعية أو الاصطناعية، يمكن أن يضر البشر. والأمر يتوقف في النهاية على طريقة وصول هذه المواد إلى الجسم وكميتها.

المواد الضارة

فوبيا الكيماويات

قال أحد العلماء منذ نحو خمسة قرون أن “السم يكمن في الجرعة.” هذا العالم هو براكلسوس، ومقولته صحيحة.

فإذا شرب الإنسان الماء دون توقف، قد يموت بسبب ذلك. والأمر نفسه ينطبق على جميع المواد الطبيعية الصحية التي يمكن تخيلها.

على الجانب الآخر، استهلاك كميات صغيرة من بعض المواد الضارة لا يؤثر على الجسم.

ويجب تذكر أننا حاليًا نمتلك قوانين ولوائح تحدد نسب المواد الكيميائية التي يُسمح باستعمالها في الأدوية، الأطعمة، مستحضرات التجميل، وغير ذلك من المنتجات.

التسويق والخوف من الكيماويات

العديد من المنتجات التي تسوَق على أنها “طبيعية” لا تكون في الواقع كذلك.

فالملح “الخالي من الصوديوم” المتاح في المتاجر يستبدل كلوريد الصوديوم بكلوريد البوتاسيوم. وهو ما قد يكون أكثر ضررًا.

مثال آخر هو الخبز، فلا يوجد نوع خبز طبيعي. هل ينمو الخبز على الأشجار؟ ولا يوجد أيضًا محليات طبيعية أو مستحضرات تجميل “خالية من الكيماويات”.

من المهم التعرف على التأثيرات الضارة التي تؤدي إليها بعض المواد، كالأسبست مثلًا. ولكن من الضروري أيضًا عدم التعميم وعدم إطلاق إنذارات كاذبة.

فكل ما يؤدي إليه ذلك هو تعزيز فوبيا الكيماويات وزيادة انتشارها، وتحويلها إلى استراتيجية تسويق.

Source: Lakalafya.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق