طائرتان روسيتان تقطعان مؤتمرا صحفيا لرئيس وزراء إسبانيا في ليتوانيا

0
Spanish PM Sanchez and Lithuanian President Nauseda attend news conference in Siauliai air base
رئيس وزراء إسبانيا (يسار) خلال مؤتمر صحفي مع رئيس ليتوانيا داخل قاعدة جوية لحلف الناتو (رويترز)

اضطر رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إلى قطع مؤتمر صحفي اليوم الخميس في قاعدة جوية تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في ليتوانيا بسبب إرسال مقاتلتين لاعتراض طائرتين عسكريتين روسيتين كانتا تحلقان في المجال الجوي فوق البلطيق دون تحديد لهويتهما الإلكترونية.

ووقع الحادث عندما كان سانشيز ورئيس ليتوانيا غيتاناس ناوسيدا يتحدثان إلى صحفيين في قاعدة سياولياي، والتي تستضيف طائرات مقاتلات من العديد من الدول الأعضاء في الناتو.

وأصدِرت أوامر لمقاتلتين إسبانيتين باعتراض طائرتين روسيتين من طراز “سو-24” (Su-24) كانتا تحلقان فوق المياه الدولية لبحر البلطيق.

وتعقيبا على ما وقع، قال رئيس الوزراء الإسباني عند استئناف المؤتمر الصحفي بعد نصف ساعة “هذا يبرر وجود القوات الإسبانية في ليتوانيا”. وأوضح المتحدث باسم أركان الجيش الليتواني لوكالة الصحافة الفرنسية أن الطائرتين الروسيتين أقلعتا من منطقة كالينينغراد الروسية المجاور لدولة ليتوانيا، وأضاف المتحدث أن الطيارين الروسيين لم يقدما خطة الرحلة، ولم يجريا اتصالات لاسلكية مع مركز مراقبة الحركة الجوية الإقليمي.

في المقابل، قالت وزارة الدفاع الروسية إن الطائرتين المقاتلتين أكملت تدريبا فوق المياه المحايدة لبحر البلطيق بشكل قانوني، وأضافت أنه لم يتم خرق أية حدود.

وتقع حوادث مماثلة في منطقة بحر البلطيق مرات عدة في الأسبوع. ويراقب الناتو أجواء البلطيق منذ العام 2004، حين انضمت إستونيا ولاتفيا وليتوانيا -التي كانت تحت سيطرة الاتحاد السوفياتي سابقا- إلى الحلف، وسط افتقارها لقوة جوية لمراقبة أجوائها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد