علم الأدوية الضوئية، جيل جديد من الأدوية

0

علم الأدوية الضوئية، جيل جديد من الأدوية

علم الأدوية الضوئية هو جيل جديد من الأدوية وهو أحد المجالات الواعدة في الكيمياء الصيدلانية للمستقبل. بشكل عام، إنه جيل جديد من الأدوية التي يتم تنشيطها بالضوء. لذلك، فهي تعمل فقط على الأعضاء والأنسجة التي تحتاج إلى الضوء وفقط عند الحاجة إليها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن علم الأدوية الضوئية قادر على تقليل الآثار الجانبية. العلم قريب جدًا من تعميم تلك الأدوية الحساسة للضوء التي من شأنها أن تجعل العلاجات عالية الدقة حقيقة واقعة.

كل شيء يشير إلى أن هذه الأدوية ستكون متاحة للأمراض الخطيرة كالسرطان والسكري وأمراض الجهاز العصبي المركزي، وقائمة طويلة تشمل الآلام المزمنة والعمى. لذلك، فإن علم الأدوية الضوئية هو بالتأكيد بديل ثوري.

ما هو علم الأدوية الضوئية؟

عالم يحلل البكتيريا تحت المجهر.

كما ذكرنا، إنه نظام يسمح بإعطاء الأدوية الحساسة للضوء. هذا يعني أنها لا يتم تنشيطها إلا عندما يتم دمجها مع الضوء. هذه الخصائص تجعلها تتمتع بمستوى عالٍ من الدقة وتعمل فقط في أوقات معينة وفقط في المنطقة التي تتطلبها. هذه الطريقة قادرة على التأثير على خلية واحدة فقط.

حاليًا، الأدوية التي نتناولها تعمل بشكل عشوائي في الجسم. وخير مثال على ذلك هو الجيل الأول من مضادات الهيستامين. إذا كان الشخص يعاني من حساسية وتناول أحد هذه الأدوية، فإن الأعراض تختفي. ومع ذلك، من المحتم أن يصاب بالنعاس مثلًا، حيث توجد مستقبلات الهيستامين في الدماغ.

على الرغم من أن العلم قد تطور كثيرًا في مستوى دقة الأدوية، فلا يزال من غير الممكن التخلص من آثارها الجانبية. مع علم الأدوية الضوئية، لا يحدث هذا بسبب انتقائية منطقة الفعالية.هذا يعني أن هذه الأدوية تعمل فقط حيث يجب أن تعمل.

النظم الدقيقة القابلة للزرع

العلماء في المختبر.

تعد النظم الدقيقة القابلة للزرع أحد أكثر البدائل إثارة للاهتمام التي اقترحها العلماء لقيادة وإدارة الأدوية الحساسة للضوء في الجسم. إنها أجهزة صغيرة يضعها الأطباء في الجسم والتي من شأنها تنظيم الدواء. أي أنهم يستطيعون وضعها في المكان الذي يحتاجون إليه، عندما يحتاجون إليه.

سيتحكم البلوتوث في الأنظمة الدقيقة القابلة للزرع. هذا من شأنه أن يجعل من الممكن لها التوجه إلى حيث تحتاج إلى التوجه، وتنظيم كمية الضوء التي يجب عليها توصيلها لتنشيط الدواء، والتحكم في وقت التعرض وكمية الدواء.

لذلك، يمكن للأطباء تعديل الجرعات بمرور الوقت وحتى في الوقت الفعلي. ويمكنهم إجراء علاج أكثر دقة وتجنب الآثار الجانبية. هذا ضروري، خاصة عندما تكون الأدوية قاسية.

تطبيقات السرطان والقلب

أحد المجالات التي من المحتمل أن يحدث فيها تطبيق مهم لعلم الأدوية الضوئية هو مشاكل القلب. إذا كنت تعاني من عدم انتظام ضربات القلب، على سبيل المثال، فسيكون أحد هذه الأدوية قادرًا على تقليل معدل ضربات القلب. أيضًا، يمكن أن تستهدف المنطقة المصابة فقط، بدلاً من التأثير على القلب بالكامل.

من أهم تطبيقات الجيل الجديد من الأدوية علاج السرطان. بالإضافة إلى ذلك، تسمح هذه التقنية بالإفراز المتحكم فيه للدواء على وجه التحديد في المنطقة التي يوجد بها الورم. في الواقع، هناك احتمال أن تهاجم الخلايا الخبيثة فقط، حتى لا تتعرض الخلايا السليمة لأي ضرر.

هذا المجال الجديد من علم الأدوية يجعل من الممكن التغلب على نقص انتقائية الأدوية. ستكون النتيجة علاجًا أكثر دقة وخاليًا من الآثار الجانبية. في حالة السرطان، على وجه الخصوص، سيكون هذا بداية عصر جديد.

خاتمة

في الوقت الحاضر، يدرس العلماء التطبيقات المحتملة الأخرى لهذا الجيل الجديد من الأدوية لمشاكل صحية خطيرة مثل العمى ومرض الزهايمر والسكري وأنواع مختلفة من العدوى. يمكن للأطباء علاج أي مرض تقريبًا باستخدام علم الأدوية الضوئية.

عندما يتعلق الأمر بالاضطرابات البصرية، أشار مايكل تيلياس، من جامعة كاليفورنيا في بيركلي، إلى أن العمى عند الحيوانات قد تم عكسه بالفعل بتطبيق هذه الطريقة. وأشار إلى أنهم زرعوا جزيئات حساسة للضوء في شبكية العين مما أتاح لها استعادة الرؤية.

يعتقد العلماء أيضًا أنه في المستقبل غير البعيد سيكونون قد طوروا ضمادات بأدوية حساسة للضوء لعلاج السرطان. بالإضافة إلى ذلك، يتفق الخبراء على أن علم الأدوية الجديد هذا له آفاق واسعة جدًا.

Source: Lakalafya.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد