الصحة

ما هي أسباب جفاف البشرة؟

Advertisement

ما هي أسباب جفاف البشرة؟

جفاف البشرة حالة جلدية شائع تصيب الناس من جميع الأعمار ويمكن أن تظهر في أجزاء مختلفة من الجسم. يحتاج الجلد إلى محتوى ثابت من الماء بنسبة 10-15٪ ليبقى سليمًا ومحتفظًا بمرونته، لذلك تؤثر النسب المنخفضة سلبًا على مرونته. ولكن ما هي أسباب جفاف الجلد، وكيف تؤثر عليه؟

عندما تصبح البشرة جافة، تسبب الحكة التي يمكن أن تؤدي في وقت لاحق إلى سحجات أو التهابات. يمكن الحد من هذه الآثار باستخدام مرطبات في المساحات الجافة، وتغيير منتجات الاستحمام، واستخدام المستحضرات أو المرطبات لتحل محل المكونات الدهنية.

كيف تبدو البشرة الجافة؟

عندما يفقد الجلد الكثير من الرطوبة، يمكن أن يجف ويتشقق. وفقًا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، فإن أعراض جفاف الجلد تشمل ما يلي:

  • جفاف وخطوط دقيقة أكثر وضوحًا
  • الحكة
  • جلد متصدع أو متقشر
  • خشونة الملمس
  • الاحمرار

يمكن أن يؤثر جفاف البشرة على أي جزء من الجسم ويظهر بشكل متكرر في اليدين، والذراعين، والساقين. إن البقاء رطبًا لا يحسن مظهر البشرة ووظائفها فحسب، بل يساعد كذلك على ضمان عمل أعضاء الجسم الأخرى بشكل مثالي.

تشقق الجلد

Advertisement

ما هي أسباب جفاف البشرة؟

جفاف البشرة حالة جلدية شائعة تؤثر على الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم. يمكن أن يظهر في بعض الأحيان بسبب تغيرات في بيئة الشخص، أو استخدام منتج جديد للعناية بالبشرة، أو تقدم العمر، أو كنتيجة لمرض آخر. من ناحية أخرى، قد يعاني بعض الأشخاص من جفاف مزمن.

يعاني معظم الأشخاص من نوبات جفاف الجلد في مرحلة ما خلال العام بسبب عوامل داخلية أو خارجية. وفيما يلي بعض من أكثرها شيوعًا.

المرض

مرض السكري، وأمراض الغدة الدرقية، وأمراض الكلى، والتهاب الجلد التماسي، والتهاب الجلد التأتبي يمكن أن تسبب جميعها جفاف البشرة الشديد. هذه الحالات يمكن أن تغير من محتوى رطوبة كل من الجلد والعينين. وبعبارة أخرى، فإنها يمكن أن تسبب جفاف العين بالإضافة إلى جفاف الجلد.

العرض الأكثر شيوعًا للبشرة الجافة هو الحكة، وهو أثر جانبي لا يطاق أحيانًا لهذه الحالة. ولهذا السبب من المهم أن يستخدم الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة المرطبات باستمرار حتى يتمكنوا من منع الجفاف.

الظروف المناخية القاسية

خلال أشهر الشتاء حين يصبح الهواء الخارجي والداخلي أكثر جفافًا، يسحب الدم بعيدًا عن البشرة للحفاظ على دفء الأعضاء الداخلية. يمكن أن يسبب هذا جفاف الجلد بسرعة لحد ما. على الجانب الآخر، في المناخات الدافئة والجافة، تسحب الحرارة ومكيفات الهواء الرطوبة من الجلد.

يجب على الأشخاص الذين يعيشون في هذه المناخات (والزوار أيضًا) محاولة تقليل مدة الاستحمام واستخدام الماء الدافئ إذا أمكن. نوصي بوضع مرطبات بعد الاستحمام للمساعدة في حماية البشرة.

الاستحمام المفرط

الاستحمام في الأغلب من أكثر أسباب جفاف البشرة شيوعًا. يحتوي الكثير من الصابون ومنتجات جل الاستحمام الموجودة في السوق على مواد خافضة للتوتر السطحي، والتي تزيل الأوساخ والزيوت على جلد الشخص. بينما تساعد هذه المواد البشرة على الشعور بالراحة والنظافة، إلا أن هذه العملية يمكن أن تجفف الجلد وتسبب تلفًا على المدى القصير والمتوسط.

يمكن أن يحدث هذا لأن المنتجات الكيميائية لا تميز وتزيل أيضًا الحواجز الدهنية المهمة الموجودة على الجلد، مما يسمح للجراثيم والبكتيريا باختراق الجلد.

الشيخوخة

يزداد احتمال الإصابة بجفاف الجلد بتقدم العمر بسبب التغيرات في عملية التقرن (التقشير الطبيعي) والدهون في الطبقة الخارجية من الجلد.

عند عمر الأربعين تقريبًا، يقل إنتاج الجسم من الدهون بشكل كبير، وهي المسؤولة عن الحفاظ على البشرة ناعمة ونضرة. يستمر إنتاج الدهون في الانخفاض بمرور الأعوام، مما يقود إلى جفاف الجلد بسهولة أكبر.

على الرغم من أن جفاف الجلد حالة شائعة، إلا أنه يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالتقدم في العمر؛ ومع ذلك، هناك العديد من النصائح للحفاظ على بشرة رطبة وصحية حتى أثناء الشيخوخة.

التدخين

تحتوي السجائر على سموم ومواد كيميائية يمكن أن تجعل الجلد يشيخ قبل الأوان. هذا جنبًا إلى جنب مع عملية الشيخوخة المتسارعة يمكن أن يجعل الجلد يجف بشكل أسرع كثيرًا.

الأشخاص المدخنون غالبًا ما يعانون من الجلد الجاف على الوجه والتجاعيد حول الفم. تسرع السجائر من تدهور الكولاجين والألياف المرنة الصغيرة التي تشكل أساس الأدمة. ولهذا السبب ترتبط السجائر بالشيخوخة المبكرة.

ما هي درجة حموضة الجلد وما علاقة ذلك بجفاف البشرة؟

يتراوح مقياس درجة الحموضة من 1 إلى 14. يعتبر الرقم الهيدروجيني 7 محايدًا، وأي شيء تحته يعتبر حمضيًا بينما أي شيء فوقه قلوي. الطبقة الخارجية من جلد الإنسان لها درجة حموضة بين 4 و6، مما يعني أنها حمضية في الظروف الطبيعية.

يتكون الجلد من الزهم، والأحماض الأمينية، والأحماض الدهنية. كما هو واضح من الاسمين الأخيرين، فإن هذه المكونات جميعها حمضية، والذي بدوره يساعد على منع الاستعمار البكتيري للجلد. وبالمثل، تتكون الطبقة الدهنية من الأحماض الدهنية، والكوليسترول، والسيراميد، التي تعمل معًا كطارد طبيعي للماء.

تبطل حمضية جلد الإنسان أغلبية البكتيريا المسببة للأمراض. ومع ذلك، لا يمكن لهذا الحاجز الواقي العمل بكفاءة عندما يكون الجلد جافًا أو تالفًا.

درجة حموضة الطبقات الداخلية من الجلد حوالي 7.4، وهو المستوى المثالي لمستعمرات البكتيريا لتزدهر. لذلك، فإن جفاف عامل خطورة لالتهاب الجلد المعدي.

علاج جفاف البشرة الترطيب

ترطيب البشرة الجافة

أفضل شيء يمكن أن يفعله الشخص لمواجهة جفاف الجلد الاستحمام القصير بالماء الدافئ، ووضع طبقة واقية من المرطبات مباشرة بعد التجفيف. لأن الجلد في هذه الفترة يكون أكثر تقبلًا لامتصاص المطريات اللازمة لتعزيز حاجزه الوقائي.

تذكر أن الحكة أحد الأعراض الكلاسيكية للبشرة الجافة. لذلك، عند ظهور أول بوادر الحكة، اعتبرها الطريقة التي يخبرك بها جلدك أنه يحتاج إلى الترطيب وأن تضع مرطبك المفضل.

Source: Lakalafya.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى