المجتمع

هل استيقظت اليوم وشعرت بأنك في مزاج متعكر أو العكس

Advertisement

ولكن كيف تسيطر على هذه التقلبات وتجعل التعامل معها أسهل:

أنت لست لوحدك.

بالرغم من أن التعرض لتقلبات المزاج متباين بين الأشخاص وبين الجنسين بشكل خاص إلا أن تأرجح المزاج أمر طبيعي وشائع جدا. لذا لا تشعر بالإحراج من مشاعرك!

 امسك نفسك. أو عدّ للرقم 10.

أو اعمل شيئا يحفز على الاستقرار لعدة ثوان، خصوصا إذا كان مزاجك حاد أو متوترا. حاول النظر إلى الموقف من وجهة نظر محايدة.

Advertisement

 تكلّم مع أشخاص مؤتمنين.

يمكن أن يساعدوا الأصدقاء بعضهم البعض على إدراك إنّهم ليسوا لوحدهم.

التحدث مع الآباء أمر هام، أيضا. يمكن أن يشارك الآباء بتجاربهم الخاص مع تأرجح المزاج السيئ. بالإضافة لذلك قد يساعدك الحديث عن مشاعرك بدلا من التصرف بطيش أو إغلاق الباب بعنف. إن كبت المشاعر يمكن أن يجعل المزاج السيئ أسوء.

 التمارين

 تساهم التمارين المنتظمة في إنتاج المزيد من بيتا- اندروفين الذي يسيطر على الإجهاد ويحسّن المزاج. اذهب للركض، أو لعب التنس، أو حتى المشي في الأسواق للترفيه عن نفسك.

 احصل على نوم كافي.

بالرغم من أننا أحيانا لا نجد الوقت الكافي للنوم، إلا أن الحصول على فترات متقطعة خلال اليوم من الراحة سيساعد على تهدئة الأعصاب واسترخاء العضلات وبالتالي تقليل التوتر والاجهاد.

 اشترك في مشاريع مرتبطة بهوايتك، مثل الرسم، أو العزف.

ابحث عن مراكز أو جمعيات تشجع هذه المواهب واشترك معهم في المشاريع التي يقومون بها. إن شعورك بأنك جزء من كيان ناجح وفعال في المجتمع سيساعدك على تفريغ طاقتك والسيطرة على مزاجك المتقلب الناجم أحيانا كثيرة عن الفراغ وعدم القدرة على التأثير على الآخرين بشكل إيجابي.

البكاء

لا شيء خاطئ بالبكاء؛ في الحقيقة، يعتبر البكاء العامل الأول في التخلص من الاجهاد والمشاعر السلبيية. على أية حال، إذا وجدت بأنك حزين، أو متوتر، أو تشعر بالملل، أو ذو مزاج متقلب، حاول البحث عن السبب أو الأسباب، تحدث إلى الطبيب إذا استمرت الحالة عدة أسابيع، أحيانا يمكن لوفاة شخص عزيز، أو التعرض لحادثة أليمة أن تعزز المشاعر السلبية وهذه المشاعر لن تزول ما لم تفرغها عن طريق البكاء

المصدر:ملتقى أصدقاء سوريا

Source: Annajah.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى